المشيمة الأمامية أثناء الحمل

المشيمة الأمامية أثناء الحمل

 

نعمة الأطفال من أجمل النعم التي أنعمها الله على الإنسان، وعند حدوث الحمل تكون سعادة الأزواج لا توصف.

ترقب الجنين خلال فترة التسع شهور في الحمل لا يخلو من الأشياء التي قد تشوب هذه الفرحة من بداية الحمل لنهايته.

فحص السونار أثناء الحمل لا بد منه للاطمئنان على وضع الجنين ونموه وأيضا على وضع المشيمة وموقعها داخل بيت الرحم.

المشيمة الأمامية هي أحد المواقع الشائعة للمشيمة أثناء الحمل وهي لا تستدعي القلق ولكن معظم السيدات يقلقن، المقصود بهذا المصطلح هو أن المشيمة منزرعة في الجدار الأمامي من الرحم بدلا من الجدار الخلفي.

 

الوضع الطبيعي للمشيمة:

 المشيمة وظيفتها في الرحم هي تغذية الجنين بشكل مستمر، بعد حدوث التلقيح يتكون الجنين وينتقل إلى داخل الرحم.

تتطور المشيمة مكان انزراع الجنين في الرحم وهذا قد يكون في الجدار   الأمامي أو الخلفي أو في قبة الرحم أو على الأطراف.

بعض الأحيان ينتهي المطاف بإنزراع المشيمة بالجدار الأمامي للرحم، وهذا ما يعرف بالمشيمة الأمامية. مكان المشيمة لا يؤثر على تغذية الجنين

أو سلامته.

الأعراض: المشيمة الأمامية غير مثيرة للقلق ممكن أن تسبب ألام أكثر من الأماكن الأخرى زيادة في تقلصات الرحم، الدم المهبلي',زيادة في ألام الظهر والبطن.

 

هل تستدعي المشيمة الأمامية تغير طريقة الولادة؟

إذا انزرعت المشيمة الأمامية في أسفل جدار الرحم بالقرب من عنق الرحم هنا الوضع يكون مثير للقلق المشيمة تسبب انسداد في قناة الولادة أي عنق الرحم وهذا يستدعي الولادة بالعملية القيصرية.

أيضا المشيمة الأمامية المنخفضة ممكن أن تجعل العملية القيصرية أكثر صعوبة، وتزيد من كمية النزيف لذا يجب تحديد مكان المشيمة مسبقا وتحديد مكان جرح العملية القيصرية.

 

المشيمة المنخفضة (المشيمة الهاجرة):

قد يحدث أحيانا أثناء تكون المشيمة في المراحل الأولى من الحمل أن تنزرع المشيمة في مكان منخفض من الرحم قريب من عنق الرحم، أثناء نمو الحمل يتمدد حجم الرحم من الجزء السفلي يستمر موضع المشيمة بالارتفاع إلى حين تستقر المشيمة في مكان معين.

 

المشيمة الملتصقة:

إذا كنت قد خضعت لعملية قيصرية سابقا، قد تنزرع المشيمة في جدار الرحم مكان جرح العملية السابقة، وهذه حالة نادرة.

إذا كانت المشيمة أمامية قد يكون ذلك سببا في عدم إحساسك بحركة الجنين إلا لوقت متأخر ولكن لا داعي للقلق لأن الجنين سليم.

المتابعات المستمرة في العيادة وفحص السونار يساعد في الحافظ على سلامة الجنين وفي هذه الأثناء إستمتعي بجمال فترة الحمل وابتعدي عن القلق.