عملية استئصال الرحم - بعد استئصال الرحم

عملية استئصال الرحم دواعي انواع طرق تحضيرات العملية الحياة بعد استئصال الرحم

 

عملية استئصال الرحم هي ثاني اكثر العمليات النسائية شيوعا بعد العملية القيصرية

لرحم المرأة وظيفتان :
Panoramic View Of The Pelvis

  1. حمل الجنين
  2. العادة الشهرية   لذلك عند اجراء عملية استئصال الرحم لا يمكن للمرأة ان تحمل وسوف تنقطع عنها الدورة الشهرية.

دواعي استئصال الرحم:

- ينصح باستئصال الرحم كحل اخير يلجا له عند استنفاذ جميع وسائل العلاج البديلة في الحالات الاتية :

  1. الياف الرحم وتمثل 30% من حالات استئصال الرحم   .
  2. بطانة الرحم الهاجرة وتمثل 20% من الحالات
  3. هبوط الرحم.
  4. النزيف الرحمي الذي لا يستجيب للعلاج بالأدوية او اللولب الهرموني او كي بطانة الرحم.
  5. سرطان الرحم , المبايض ,عنق الرحم التي تمثل 10% من الحالات .
  6. الام الحوض المزمنة.
  7. نزيف رحمي حاد بعد الولادة

انواع استئصال الرحم

ان عملية استئصال الرحم قد تكون لاستئصال الرحم وحده او مع قناتي فالوب والمبيضين تبعا لحالة المرض وأنواعه :

  1. استئصال الرحم كاملا (هذا يشمل عنق الرحم  (وهذا هو النوع الاكثر شيوعا .
  2. استئصال جزء من الرحم وإبقاء عنق الرحم ويستخدم عادة لعلاج الالياف الرحمية أو علاج أنماط النزيف غير الطبيعي .
  3.  استئصال الرحم الجذري مع عنق الرحم والجزء العلوي من المهبل وبعض الانسجة المحيطة بهما, نلجأ لهذه العملية لعلاج سرطان عنق الرحم

على الرغم من ان عدد حالات استئصال الرحم قد انخفضت على مر السنوات إلا ان 55% من عمليات استئصال الرحم تتم للنساء بين (35-49) سنة.

طرق استئصال الرحم

تعتمد طريقة استئصال الرحم على المرض الذي تعاني منه السيدة وعلى خبرة الطبيب الجراح الذي سيقوم بإجراء العملية .

يمكن استئصال الرحم بالطرق الاتية :

  1. عن طريق المهبل :- حيث يتم استئصال الرحم عن طريق جرح في المهبل, هذه الطريقة اقل الما للسيدة , وتحتاج وقت اقل للتماثل للشفاء وتعود السيدة لممارسة نشاطاتها اليومية بوقت اسرع . ولكن لأنه صعب على الجراح رؤية الاعضاء الداخلية أثناء العملية فهذا يزيد من مضاعفات العملية خصوصا على الجهاز البولي (الحالب والمثانة).
    عادة يتم اختيار هذه الطريقة للمريضة التي تعاني من السمنة المفرطة والتصاقات في البطن من عمليات سابقة وأيضا في حالات هبوط الرحم خصوصا اذا كان هناك حاجة لإصلاح مهبلي أمامي أو خلفي في نفس وقت العملية وأخيرا في عمليات سرطان عنق الرحم .
  2. عن طريق فتح البطن :-عن طريق اجراء جرح في اسفل البطن قد يصل طوله الى 20 سم وهي الطريقة المثلى في حالات سرطان الرحم او وجود الياف كبيرة في الرحم .
  3. عن طريق المنظار :-عن طريق ثلاثة جروح صغيرة احدها في السرة حيث يتم ادخال كاميرا داخل البطن واستئصال الرحم بعد تقطيعه الى قطع صغيرة .
  4. استئصال الرحم عن طريق المنظار وشفطه عن طريق المهبل .


اي سيدة ينصحها الطبيب بإجراء عملية استئصال الرحم عليها ان :-

  1. تسال طبيبها عن مخاطر العملية .
  2. تسال طبيبها عن البديل لعملية استئصال الرحم
  3. تخضع لإجراء الفحوصات الاتية لتحديد الطريقة المثلى التي سيتم بها استئصال الرحم : 
    1. مسحة لعنق الرحم (لاستثناء وجود سرطان عنق الرحم .
    2. عملية تنظيفات (لاستثناء وجود سرطان الرحم او زيادة نشاط خلايا الرحم)
    3. صورة تلفزيونية للحوض ( لتحديد حجم الالياف ,وجود لحميات ,كتل على المبايض)

مخاطر عملية استئصال الرحم

عملية استئصال الرحم من اكثر العمليات النسائية الامنة (لكن لكل عملية مخاطر قد تحدث اثناء اجراء العملية او بعدها)إلا ان منافع العملية تطغى على مخاطرها .
   و تشمل هذه المخاطر:-

  1. التهاب الجرح .
  2. نزيف داخل البطن .
  3. جرح المسالك البولية او الامعاء .
  4. جلطات في القدمين او الرئتين .
  5. مشاكل من التخدير وأدويته .
  6. كسل في حركة الامعاء .

 
تحضيرات لعملية استئصال الرحم - كل سيدة تخضع لعملية استئصال الرحم يتم ادخالها الى المستشفى قبل يوم من العملية , يتم حلق شعر العانة وتعطى مضادات حيوية بالوريد لتقلل فرصة حدوث الالتهابات بعد العملية .
 -تجرى العملية تحت تخدير عام , مدة العملية من ساعة الى ساعتين . بعد تخدير السيدة يتم وضع قسطرة في المثانة البولية والتي تبقى 6 ساعات بعد العملية ويتم تعقيم البطن و المهبل بالمعقم ويتم  اجراء جرح في البطن او المهبل بالاعتماد على الطريقة المناسبة لكل سيدة وحالتها المرضية .
  - بعد اجراء العملية تبقى السيدة في غرفة الانعاش لبضع ساعات ويتم مراقبة ضغطها ونبضها وتعطى ادوية ضد الالام والالتهابات وتنصح بالمشي بعد 6 ساعات من العملية لتقليل نسبة الاصابات بالجلطات
  - تحتاج السيدة للبقاء مدة يومان الى اربعة ايام بعد اجراء العملية . من الممكن ان تعاني السيدة من مشحات دموية بعد اجراء العملية إلا انه من المهم ان لا تكون بشكل نزيف (اي ككمية الدم المفقود خلال الدورة الشهرية) إذا حدث هذا الامر على السيدة مراجعة طبيبها في الحال.  - تستطيع السيدة معاودة نشاطها اليومي بعد 6-8 اسابيع بعد اجراء العملية وخلال هذه الفترة ينصح بالاتي :

  1. الراحة قدر المستطاع .
  2. عدم رفع الاثقال .
  3. عدم حدوث جماع .
  4. اتبعي تعليمات طبيبك بالنسبة لعودتك لممارسة نشاطك اليومي.


 الحياة بعد استئصال الرحم   قد تحدث بعض التغيرات على السيدة بعد عملية استئصال الرحم :

  1. انقطاع الدورة الشهرية .  
  2. اختفاء الاعراض التي كانت تعاني منها قبل العملية من نزيف و الالآم .
  3. لا تستطيع السيدة الانجاب.
  4. اذا تم استئصال المبايض مع الرحم ستشعر السيدة بأعراض سن اليأس من هبات ساخنة , عصبية زائدة , جفاف المهبل , مشاكل بالنوم , هشاشة العظام لذلك تحتاج السيدة لأخذ هرمونات من اجل  تخفيف هذه الاعراض .
  5. اذا لم يتم استئصال عنق الرحم , على السيدة اجراء فحص مسحة من عنق الرحم بشكل دوري لتجنب حدوث سرطان عنق الرحم او في حالة استئصال الرحم بسبب السرطان فعلى  السيدة ان تراجع طبيبها بشكل دوري لأخذ مسحة من المهبل .
  6. اذا كانت حياة السيدة الجنسية ممتازة قبل الخضوع للعملية ستحافظ عليها بعد اجراء العملية إلا ان بعض النساء يعتدن الاحساس بانقباضات الرحم التي تحصل اثناء الجماع وهذا قد يؤثر على  حياتها الجنسية كما ان بعض النساء يستمتعون اكثر بالحياة الجنسية بعد العملية لأنهن تخلصن من الالام المزمنة او النزيف
  7. تزيد ثقة السيدة بنفسها وذلك لتخلصها من المشكلات التي كانت تؤرقها إلا ان بعض النساء قد يشعرن بالنقص بعد استئصال الرحم حيث انهن يعتبرن الرحم مصدر انوثتهن وقد يدخلن في حالة  من الاكتئاب خاصة اذا تم استئصال الرحم قبل وصولهن سن اليأس .
  8. مشاكل التبول اللاإرادي والذي قد يحتاج الى اخذ دواء ينظم عمل عضلات المثانة .


 استئصال الرحم الجزئي:

في هذه العمليات يتم استئصال جسم الرحم فقط مع إبقاء عنق الرحم والمبايض، قد يتم اجراءها عن

طريق البطن أو المهبل أو باستخدام المنظار.

إذا اخترت هذا النوع من العمليات يجب أن تقومي بمسحة عنق الرحم بشكل دوري وسنوي للكشف عن سرطان عنق الرحم.

 

ميزات هذه الطريقة:

  1. وقت العملية أقصر.
  2. التمتع بالحياة الجنسية أكثر وبقاء الحوض وأنسجته سليمه.
  3. تجنب حدوث هبوط وقصر المهبل بعد العملية.

 الآثار الجانبية:

  1. الألم والالتهاب الجرح.
  2. مضاعفات التخدير.
  3. الأضرار التي قد تلحق بالأعضاء الداخلية مثل المثانة والأمعاء والحالب.
  4. التغيرات الهرمونية التي تتبع استئصال الرحم حيث أنه يقل تدفق الدم الى المبايض وهذا يقلل من إفراز
  5. الاستروجين والتستوستيرون مما قد يؤدي إلى هشاشة العظام وأمراض الأوعية الدموية وأعراض سن اليأس وسلسل البول.
  6. خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

ولكن جميع هذه الآثار الجانبية فرصة حصولها أقل في استئصال الرحم الجزئي مقارنه باستئصال الرحم الكلي.








امراض النساء الجهاز التناسلي الانثوي الجهاز التناسلي الذكري وصلات الى مقالات طبية متنوعة للدكتور نجيب ليوس سلس البول عند النساء -علاج سلس البول اكياس المبيض أسباب وعلاج فقدان الرغبة الجنسية لدى النساء مرض بطانة الرحم الهاجرة الياف الرحم - الالياف في الرحم اللولب - الرحمي والهرموني وانواعه المختلفة تشوهات الرحم - الطرق الجراحية لعلاج التشوهات سن الياس - اعراض سن الياس عند المراة الاستنساخ البشري عملية استئصال الرحم - بعد استئصال الرحم تجميل المهبل - عملية تجميل المهبل المكملات الغذائية لانقاص الوزن عند المرأة العناية بالمنطقة التناسلية الانثوية سرطان عنق الرحم المهبل - الافرازات المهبلية - الالتهابات المهبلية تكبير الثدي - تكبير الصدر تكبير القضيب الذكر حجم القضيب والطرق لزيادته الجي سبوت - تكبير و زيادة بروز منطقة الجي سبوت أسئلة تتعلق بالأمور الجنسية طرق منع الحمل تكيس المبايض تعليمات قبل وبعد عمليات منظار البطن لقطات فيديو عن الجهاز التناسلي والاخصاب حقن البلازما لعلاج سلس البول وزيادة المتعة الجنسية